ميسون في عيون الصحافة والمشاهير

صحيفة الوطن (ميسون أبو أسعد تقتحم عالم الإخراج)

عادت النجمة السورية ميسون أبو أسعد إلى مقاعد الدراسة مجدداً بعد سنوات على تخرجها في المعهد العالي للفنون المسرحية، هكذا تكثف تحضيراتها لتقدم امتحانها الأول في دبلوم الإخراج المسرحي بأكاديمية القاهرة للفنون بمصر.
وكشفت في تصريح صحفي: «التحقت بأكاديمية الفنون في القاهرة منذ بداية شهر تشرين الثاني الماضي لتحصيل درجة الدبلوم في الإخراج، وقد بدأت بتقديم الامتحانات لأنهي المرحلة الأولى خلال أيام».
وقالت: «كنتُ أنوي هذه الخطوة منذ زمن، لكن الوقت لم يسمح لي، لذلك قررت استغلال هذه الفترة قبيل الانطلاق الفعلي لموسم الدراما الرمضاني للقيام بها».
وعن أهمية هذه الدراسة، أوضحت: «تكمن أهمية الدبلوم بالنسبة لي بإعادة التواصل مع ثقافتي الأكاديمية والتعمق بها، وإيماني أن التعلم ليس مرحلة ننتهي منها حال التخرج من المعهد، فهناك دائماً وقت للعلم».
وأضافت: «لم يكن من السهل الالتحاق بالصفوف مجدداً والالتزام بالروتين اليومي للدراسة بعد الجامعة، فالدبلوم يتطلب قراءة لا تتوقف وغير محصورة بعدد من الكتب والمراجع، فكلما اجتهدت في تحصيل المعلومات والبحث اقتربت من آلية البحث في هذه المرحلة التعليمية».
وأشارت إلى أن «المرحلة الحالية تتضمن اثنتي عشرة مادة نظرية بامتحانات كتابية وشفهية مع الدكاترة المشرفين على الدبلوم، في حين يتضمن الجزء الثاني إخراج عرض مسرحي، والذي قد أؤجله إلى العام القادم لإنجاز التزاماتي واللحاق بالموسم الرمضاني، على أن أحسم الموضوع فور انتهاء الامتحانات بحيث لا يؤثر ذلك في عقودي الدرامية المقبلة، فالعبرة ليست بالاستعجال على نيل هذه الدرجة العلمية وإنما تحصيلها بما لا يتعارض مع التصوير أو يتعارض مع إنجازها كما يجب، لكن المهم أنني خطوت خطوتي الأولى».

ميسون أبو أسعد عضو لجنة تحكيم الفيلم القصير بالإسكندرية

ختارت إدارة مهرجان الإسكندرية لسينما البحر الأبيض المتوسط، النجمة السورية ميسون أبوأسعد، لعضوية لجنة تحكيم قسم الأفلام القصيرة بالمهرجان.

على صعيد آخر يشارك فيلم «سوريون» الذي تلعب ميسون بطولته ومن إخراج باسل الخطيب، في مسابقة «نور الشريف» للأفلام العربية بالمهرجان.

وعبرت ميسون عن فخرها وسعادتها باختيارها عضوة لجنة تحكيم في مهرجان يحمل اسم واحدة من أقدم العواصم الثقافية للعالم، وبمشاركة فيلمها في مسابقة تحمل اسم واحد من عمالقة فن التمثيل العربي نور الشريف.

سيريا ديلي نيوز ( ميسون أبو أسعد في خمسة وجوه )

مع انقضاء كل موسم رمضاني، تبحث النجمة السورية ميسون أبو أسعد عن كل ما هو جديد لتقدمه إلى جمهورها عبر مائدة درامية دسمة.

وبخمس شخصيات متنوعة ومتباينة شكلاً ومضموناً لا تخلو من الجرأة والواقعية، تطل عبر الشاشات السورية والعربية.

بدايةً تجول بين أروقة التاريخ في “السلطان والشاه”، ثم تبحر في العوالم البوليسية والمحرمات في “مذنبون أبرياء”، قبل أن تنبض عشقاً وعذاباً في “مدرسة الحب”، وتقتحم أحياء دمشق العشوائية في “زوال”، وترتمي في أحضان الكوميديا في “بقعة ضوء 12”.

في المسلسل الأول الذي كتبه عباس الحربي، وأخرجه محمد عزيزية، يسوق الزمن الصعب الذي تفرضه الحروب الطاحنة “خولة” الأميرة العربية إلى مصير صعب إثر تعرضها للسبي ثم الهروب ثم الوقوع في الأسر مجدداً، ليضعها القدر أمام تحدي القبول بحياة الجواري في أحد قصور الشاه.

“خولة” التي اعتادت العيش “معززة مكرمة” ستخوض رحلة قاسية تروي في تفاصيلها تحدي الإنسان وتمسكه بإرادته وخياراته حتى لو كلفه ذلك أبهظ الأثمان.

في “مذنبون أبرياء” (تأليف باسل خليل، وإخراج أحمد سويداني)، تعيش أبو أسعد أجواء التشويق والإثارة، وتظهر بـ”لوك” مبتكر بشعر قصير أسود مزين بخصل فضية وتبدو ملامحها متأثرة بقسوة الحياة، لتجسد شخصية “سراب” التي اضطرتها ظروف الحياة الصعبة والعيش تحت كنف زوج أمها القاسي والظالم إلى العمل في تجارة المخدرات أملاً في جمع مبلغ من المال يمكّنها من تأمين منزل لها ولأمها وشقيقتها، لكن عملها بدقة واحترافية لن يحول من دون دفعها لأثمان كبيرة.

أما في “مدرسة الحب” (تأليف نور شيشكلي ومازن طه، وإخراج مصطفى نعمو)، وتحديداً في ثلاثية “اختطاف” فإنها تقدم شخصية “كندا” التي تتعرض للخطف في ظروف غامضة، لتكتشف في النهاية حقيقة مؤلمة أن زوجها الذي يدّعي البحث عنها هو من اختطفها.

وتعيش أبو أسعد “الأمرّين” في مسلسل “زوال” (تأليف يحيى بيازي، وزكي مارديني وإخراج أحمد إبراهيم أحمد)، حيث تؤدي شخصية “وداد” التي تهرب من أسرتها بسبب زواج يعارض رغبة الأهل وتلجأ إلى الحارة التي تجري فيها الأحداث، وتدفع ثمن قرارها غالياً.

وللعام الثاني على التوالي، يرتبط اسمها بالكوميديا الهادفة عبر الجزء الثاني عشر من “بقعة ضوء” (تأليف مجموعة من الكتّاب وإخراج سيف الشيخ نجيب).

ميسون أبو أسعد ستفاجئ الجمهور بشخصيات تقدمها للمرة الأولى، أولها الأمّ السمينة جداً صاحبة الظل الخفيف، وليس آخرها شخصيات شعبية وريفية، وقد حالت ظروف السفر والارتباط بأعمال أخرى من دون المشاركة في عدد أكبر من اللوحات، لكنها لم تخف سعادتها في خوض هذه التجربة الغنية إلى جانب نخبة من النجوم.

 

مجله لـهـا “لدي جانب كوميدي أحب الكشف عنه للجمهور”

تشارك في السباق الرمضاني المقبل بأربعة أعمال، هي مسلسلات «زوال»، «مدرسة الحب»، و «مذنبون أبرياء»، والجزء الثاني عشر من سلسلة «بقعة ضوء»… ورغم انشغالها بالعمل التلفزيوني، تشتاق إلى تجربة مسرحية جديدة.
ومن أبرز مشاركاتها العام الماضي كان تجسيدها دور نادية زوجة أبو عصام الفرنسية في الجزء السابع من «باب الحارة»، العمل الذي تؤكد أنه زادها شهرةً. إنها الفنانة ميسون أبو أسعد، البرشلونية التي تحرص على حضور مباريات فريق برشلونة في ملعبهم، وتحاول أن تتابعهم هذا العام أيضاً، لتؤكد تشجيعها لهم. في لقائنا مع الفنانة السورية فتحنا الكثير من الملفات

اقرأ المزيد